عملية تسمّم جماعي لعناصر قوات سوريا الديمقراطية في الرقة

ذكرت وسائل الإعلام، أنه في 28 نيسان، بإحدى قواعد قوات سوريا الديمقراطية بالقرب من الرقة، تم تسمم (263) شخصاً على أيدي أشخاص مجهولي الهوية ، من ضمنهم 18 قائداً و (245) جندياً، حيث تمّ خلط السمّ مع الطعام .

في ليل 29 نيسان ، تم نقل الضحايا على وجه السرعة إلى مختلف المؤسسات الطبية القريبة و عبر مروحيات التحالف إلى مستشفى التحالف الدولي في منبج.

تفيد شبكات التواصل الاجتماعي المحليّة أنه بسبب نقص الأدوية اللازمة وعدم إجراء الإسعافات الأولية في وقتها مات من التسمّم في مستشفيات الرقة (98) من مقاتلي قوات سوريا الديمقراطية.

تم عقد اجتماع عاجل لممثلي قيادة قوات سوريا الديمقراطية والقيادة العسكرية الأمريكية في سوريا وتم تشكيل فريق تحقيق أمريكي – كردي مشترك ، للتحقيق في ملابسات الهجوم.

قريباً ، توصّلت هذه المجموعة إلى نتيجة مفادها أن الهجوم على قاعدة سوريا الديمقراطية قام به أفراد من الخلايا النائمة التابعة لداعش ، تحت ستار الإمدادات ، قاموا بتسميم الطعام أو ماء الشرب.

هذا الاستنتاج تمّ على أساس العدد الكبير من الأشخاص الذين تسمّموا في نفس الوقت و سرعة التسمم.

مع ذلك، في وقت لاحق ظهرت معلومات من أطباء من المستشفيات المحلية الذين تواصلوا مع المقاتلين الأكراد المسمومين.

يشير العاملون الطبيون إلى أن النتائج المتسرّعة لفريق التحقيق من المرجّح أنها تعتمد على حجج معدّة سابقاً بعناية. في الواقع ، من المرجّح أن هذا الإجراء كان نتيجة لعملية تم التخطيط لها بمشاركة ممثلين عن الأجهزة الأمنية التركية الخاصة بهدف إضعاف الإمكانات المعنوية والنفسية والعسكرية لوحدات قوات سوريا الديمقراطية المنتشرة في محافظة الرقة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*