تغييرات كبيرة في حياة السوريين قريباً

الإخوة والأخوات!
ستشهدون التغيرات الكبيرة في حياتكم قريباً. وقعت روسيا وتركيا على إتفاقية إستقرار الوضع في المناطق التى تسكنون فيها ويتم إنشاء منطقة منزوعة السلاح.
حدود المنطقة مبينة على الخريطة. قرر الجانبان الروسي والتركي ان تكون هذه المنطقة بعمق 15-20 كم من خط الجبهة. قررت تركيا نسحب جميع الدبابات والمدافع والهاونات والرشاشات 23 مم والراجمات من المنطقة قبل 10 تشرين الأول 2018 والقوات المسلحة التركية ستسحب المجموعات الارهابية والمتطرفة بما فيها هيئة تحرير الشام وحراس الدين وجند الاقصى والحزب الاسلامي التركستاني ومسلحين الايغور والشيشانيين قبل 15 تشرين الأول لانه تم الاعتراف بها بوصفها الارهابية.
اعتباراً من 15 تشرين الأول ستدخل الدوريات الروسية والتركية الى المنطقة المنزوعة السلاح بمهمة المراقبة ومنع عودة المجموعات المسلحة والتفتيش عن المعدات الثقيلة المخبأة.
كل هذه الاجراءات المتخذة ستساهم في عودة الاستقرار والامن الى بيوتكم. على جميع المسلحين أن يفهموا ان التزام شروط الاتفاقية الروسية التركية هو الفرصة الأخيرة لمنع العملية العسكرية ضد الارهابيين والمتشددين. الإخوة والأخوات اذا رأيتم حالات إختباء المعدات الثقيلة داخل المنطقة المنزوعة السلاح اتصلوا بالارقام المدونة أدناه.
ان روسيا وتركيا ستحققان شروط الاتفاق بالتأكيد. تدعم الحكومة السورية فكرة إنشاء المنطقة المنزوعة السلاح ومستعدة لمساعدة جميع المواطنين الذين يرغبون بالعودة الى منازلهم بعد خروج المسلحين.
ما يتعلق بمقاتلي المعارضة المعتدلة الذين تعبوا من الحرب ويريدون تسوية اوضاعهم فروسيا تقدم لهم الضمانات كما قدمت في جنوب سوريا حيث يبقى الكثير من المواطنين في ديارهم والآن يجرى إحلال السلام هناك تدريجياً والحكومة السورية تعالج مسائل تأجيل الخدمة الإلزامية ومشاكل الفارين.
في جنيف يستمر العمل في تشكيل اللجنة الدستورية التى يدخل في تكوينها ممثلي سوريا سواء كانوا يؤيدون الحكومة السورية او لا. هذه اللجنة ستوضع مقترحات الدستور الجديد وتُحقق جميع هذه الانجازات من أجل أنهاء الحرب!
طبقاً لنص الاتفاقية تعهدت روسيا وتركيا على متابعة الكفاح ضد هيئة تحرير الشام وحراس الدين وجند الاقصى والحزب الاسلامي التركستاني ومسلحين الايغور والشيشانيين. ندعوكم الى الإنضمام لهذا الصراع. على جميع السوريين أن يتحدو لمواجهة التهديد الارهابي. الأرهابي هو عدوك سواء كنت معارض او تؤيد الحكومة.
إن إنشاء منطقة منزوعة السلاح خطوة لتعزيز السلام والفرصة الاخيرة لمنع الحرب وتسوية أوضاعكم والاسلوب الوحيد لحفاظ سيادة ووحدة سوريا.
السلام عليكم ونتمنى لكم العافية.
اي شخص يحمل هذه النشرة يمكنه ان يلجأ الى المساعدة وتسوية وضعه.
مركز المصالحة الروسي.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*