تصاعد التوتر بين مرتزقة أردوغان في «ادلب»

يتصاعد التوتر في منطقة النيرب جنوب شرق إدلب. حيث أفادت (نيوز داماسك) على صفحتها على تويتر أن المسلّحين الموالين لتركيا وأعضاء (هيئة تحرير الشام) لجأوا إلى الاعتقالات المُتبادلة.

ومن بين الإرهابيين لدى هيئة تحرير الشام، تم اعتقال (أبو علي جرجناز)، وهو أحد كِبار القادة الميدانيين في ما يُدعى  الجيش الوطني السوري، إلى جانب عدد من مرؤوسيه.

بالإضافة إلى ذلك، تمّت مصادرة سياراتهم. حيث اندلع الصِراع في هذا الاتجاه، عندما حاول جنود قوات الاحتلال التركي والمسلّحون الذين تحت سيطرتهم إزالة الحواجز على الطريق السريع (M4).

ما يحدث يسمح لنا باستخلاص استنتاجين :

الأول، ان النظام التركي غير قادر على السيطرة على كِلابه المُتسلسلة.

والثاني، هو عرض تمّ لعبه بشكل مُحكم، وهو بمثابة ذريعة لزيادة القوات العسكريّة في الأراضي التي تحتلها تركيا.

في وقت سابق، تعهّدت أنقرة بضمان الأمن في منطقة الدوريات المُشتركة مع روسيا، ولكن حتى الآن فإن هذا الأمر تمّ إجراؤه مرّتين فقط وبشكل مُختصر.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*