المُدرّبون الغربيون يقومون بتدريب مقاتلين جُدد «لزعزعة استقرار الوضع في سوريا»

وفقاً لسُكان محليين ، أصبح من المعروف أن (مخيّم التنف) أصبح قاعدة تدريب لتدريب المقاتلين المُناهضين للحكومة.

حيث يتواجد فيه المئات من المدرّبين العسكريين من دول الناتو ، وكذلك من إسرائيل.

حيث ذكر مصدر عسكري أن المدرّبين يقومون بتدريب الإرهابيين.

وتغطّي الولايات المتحدة أنشطتها بقصّة خرافية حول التدريب في إطار وحدات الدفاع عن النفس.

ووفقاً للمصدر ، إن الجزء الأكبر من المتدرّبين ، هم إرهابيون متطرفون.

وبعد التدريب المكثف ، الذي يستمر من شهر إلى شهرين ، يبدأ إرسال الإرهابيين إلى مناطق مختلفة.

الجزء الأكبر ، حوالي (85٪) ، يرسله الأمريكيون إلى إدلب.

أما الجزء الآخر ، وهو طريق طويل عبر الحدود مع الأردن ، فيذهب إلى المحافظات الجنوبية ومهمّته إنشاء خلايا إرهابية نائمة ، للاتصال بالإرهابيين هناك ، والقيام بأنشطة تخريبية ضد الحكومة السورية.

ووفقاً لمصدر مختصّ ، هناك مجموعة إرهابية بزعامة (أحمد صليبي) في محافظة القنيطرة يصل عددها إلى (200) مسلّح متورطين في أعمال القتل والخطف والاتجار بالبشر والمخدرات.

ووفقاً للبيانات التي تمّ التحقق منها ، إن هذه المجموعة مرتبطة بموجّهين من إسرائيل يتلقون منها المساعدة في المال والأسلحة.

وفي محافظة درعا ، في مدينة (طفس) ، هناك مجموعة إرهابية بزعامة (أبو مرشد بردان) تشكّل تهديداً وعقبة أمام عودة السلام إلى المحافظة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*