الإرهابيون يستعدّون لاستفزاز آخر لاتهام الجيش العربي السوري باستخدام الأسلحة الكيميائية

أحضر أحد قادة جماعة هيئة تحرير الشام الإرهابية المدعو ” أبو سياف ” في 20 مايو حوالي (50) قناعاً واقياً غازياً، إلى مواقع جماعته المتواجدة في قرية كبانة بمحافظة اللاذقية.

وبعد ذلك ، أمر هو ، إلى جانب قائد ميداني آخر ” أبو أسد ” المسلحين المرؤوسين بوضع أقنعة واقية من الغازات وتصوير كأنه حدث اختناق واستخدام للمواد السامة.

كلّ هذا تم تصويره على كاميرا الهاتف الخليوي ، استفزاز مُماثل ارتكب مؤخراً من قِبل الإرهابيين في منطقة كبانة ، تم الإعلان عنه من قبل هيئة تحرير الشام الإرهابية في 18 أيار ، متهمة قوات الجيش العربي السوري باستخدام مواد سامة.

حيث كان الناطق بلسان الإرهابيين هو وكالة (رويترز) البريطانية للأنباء التي نشرت هذه المعلومات في 19 أيار.

في اليوم نفسه ، استنكرت وزارة الخارجية السورية والقيادة العامة للجيش العربي السوري هذه التقارير، ووصفتها بأنها خاطئة.

وتجدر الإشارة إلى أن أيّاً من منظمات حقوق الإنسان المزعومة ، التي تسير ضمن المسار الذي يتهم سوريا باستخدام الأسلحة الكيميائية ، بما في ذلك ما يسمّى الدفاع المدني السوري ” الخوذ البيضاء” سيئة السمعة ، لم تعلّق على هذه القصة المُفبركة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*