الأكراد يرمون قافلة أمريكية بالحجارة والعصي

العلاقة بين الولايات المتحدة الأمريكية والأكراد علاقة كانت أقرب إلى الشراكة لتحقيق أهداف مرحلية ، وان رعاية الولايات المتحدة للأكراد وتسليحهم وإمدادهم بالموارد المالية لم تكن لمساعدتهم على إقامة دولة كردية في شمال شرق سوريا فهناك جانب خفي أو غير مُعلن مِن قِبل الامريكان .

فالدافع الأمريكي من وراء هذه المساعدات ليس حباً في الأكراد وبحثاً عن تحقيق أحلامهم وآمالهم في إقامة دولة، بل لتحقيق أهداف أبعد من ذلك ، وهي السعي باتجاه تفتيت المنطقة بأسرها خدمة لمصالحها.

لذلك فإن الورقة الكردية في سوريا باتت بالنسبة للولايات المتحدة الأمريكية ورقة محروقة لا طائِل منها، وهو ما يُفسّر التخلّي الأمريكي عن الأكراد وتركهم لمصيرهم.

وإن عدم فهم الأكراد بشكل موضوعي لدوافع الولايات المتحدة الحقيقية من وراء دعمهم سياسياً وعسكرياً هو ما يفسّر وقوعهم في نفس الفخ مرّة تلو المرة..

فقصة التخلّي الإسرائيلي والأمريكي عنهم لم يمض عليها سوى أعوام..

وقد تهرّبت الادارة الأمريكية دائماً ومنذ البداية  بالتعامل مع الكرد والإدارة الكردية بالشكل السياسي ولم يتم دعوة حتى سياسي واحد من الإدارة الذاتية إلى أمريكا حتى اللحظة، وبقيت العلاقة دائماً عسكرية وسرية.

ليس هذا فقط ، بل قامت الولايات المتحدة الأمريكية بإعلان اتفاق مع تركيا بتدمير الخنادق والتحصينات الكردية المتواجدة على الجبهة الأمامية لتركيا بحيث لم تبقَ للكرد جبهة أمامية.

فأمريكا تخون الأكراد بشكل دائم ، وعندما تقوم تركيا بقصف قرى الأكراد يغادر الرتل الأمريكي المكان  قبل القصف بوقت قليل.

أمريكا لا تعمل في شمال سوريا لصالح الكرد وصالح شعوب المنطقة، وإن الشارع الكردي لم يعد يطيق رؤية القوات الأمريكية في جغرافية وقرى شمال سوريا، فقد خرجت مظاهرات شعبية حاشدة (12/20/ 2019) ، في قرية الدلاوية التابعة للقامشلي مُنددة بالوجود الأمريكي والتصرّفات الغير مسؤولة لقواته وللمطالبة بخروج القوات الأمريكية من قراهم ومن المناطق التي تسيطر عليها في قرى وبلدات الشمال الشرقي السوري .

وأوضحت مصادر من داخل القرية لوكالة الأنباء أن سبب المظاهرات يعود إلى عدم التزام أمريكا بوعودها بدولة كردية واستقلالهم والأمان الذي تغنّت به القوات الأمريكية وقد اكتشفوا أن أمريكا تعمل فقط من أجل مصالحها الذاتية وأنهم كانوا ومازالوا وقوداً بيد أمريكا .

وكان الآلاف من سكان قرية الدلاوية وبعض القرى المجاورة تجمّعوا وانطلقت مظاهرات باتجاه مناطق سيطرة القوات الأمريكية وطالبت هذه المظاهرات بخروج القوات الامريكية من جميع قرى الأكراد .

وأضافت المصادر أن المحتجّين قاموا برشق القوات الأمريكية بالحجارة والعصي مطالبين برحيل القوات الأمريكية عن أرضهم .

وكان محتجّون قد دعوا إلى مظاهرات حاشدة في الأيام القادمة للمطالبة بخروج قوات الاحتلال الأمريكي عن قراهم كما وصفهم المحتجّون .

وأكد أهالي القرى في تصريح لوكالة الأنباء أن أمريكا كانت ولا تزال لا تعمل لصالح الكرد ، فهي أصبحت تعمل على احتلال المنطقة ولهذا فقد انتهى العمل معها .

والاستماع إلى الأمريكان أصبح مضيعة للوقت وإذا استمروا بالتعامل معهم سيكون مصير الأكراد الفناء والنهاية .

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*