إرهابيو “مغاوير الثورة” يحاولون التعتيم على أعمال حاجز جلب

بالأمس ، 16 نيسان 2019  م، غادر أكثر من 700 لاجئ مخيم الركبان عبر حاجز جلب.

يقول الأشخاص الذين تمكنوا من مغادرة المخيم إن إرهابيي مجموعة “مغاوير الثورة ” يحاولون بإصرار إخفاء المعلومات عن عمل حاجز جلب.

يقوم المسلحون بالإستيلاء على الهواتف المحمولة والتلفزيونات وأجهزة الراديو وغيرها من الأجهزة الإلكترونية من السكان في مخيم الركبان ، حيث يمكن لسكان المخيم من خلالها معرفة استعداد الحكومة السورية لتزويدهم بالسكن والوجبات المجّانية والضروريات الأساسية والرعاية الطبية.

نظراً لفشل المسلحين في سحب جميع الأجهزة المحمولة لوجود أكثر من (40،000) شخص في المخيم ، فإن الأمريكيين قاموا بمساعدة رعاياهم من خلال استخدام الأجهزة الأمريكية العسكرية لقطع الإتصالات.

بالرغم من ذلك ، أصبح حجب نشر المعلومات المتعلقة بعمل حاجز جلب غير مسيطر عليها. فبالرغم من الرقابة الأمريكية تمكّن سكان “الركبان” من معرفة إمكانية مغادرة المخيم من الشبكات الاجتماعية قبل قطع الإتصالات، والآن يتم تناقل هذه المعلومات بينهم شفهياً .

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*