أدلة جديدة تكشف الدعم المقدم من الولايات المتحدة الأمريكية للجماعات الإرهابية التابعة لها في سوريا

اكتشف الجيش السوري خلال عمليات الاستطلاع والبحث ، في 14 نيسان ، بالقرب من ذروة تلة – مخول في محافظة ريف  دمشق ، مخبأ جديداً للإرهابيين ، يحتوي على أعداد كبيرة من الألغام.

بالإضافة إلى الأسلحة الخفيفة والذخائر كانت هناك مجموعتان لإزالة الألغام عن بعد لحقول الألغام المضادة للأفراد “apobs mk-7 md 2” يحتوي كل منها على حوالي 100 كيلوغرام من المتفجرات ، هذه الأنظمة متواجدة في الخدمة مع الجيش الأمريكي. والحاويات لنقل هذه الأنظمة في شركة بولاية (ميريلاند).

سلّمت هذه المجموعات إلى الشرق الأوسط من قبل وزارة الدفاع الأمريكية في عام 2016 م كجزء من ” برنامـج لدعـم قوات الحلفـاء ” للمسـلحين بتشـكيل ما يسـمّى ” الجيـش السـوري الجديد ” في منطقـة التنـف ، وعلى وجـه التحديد مجموعـة ” أسـود الشـرقية “.

المخبأ ، وفقاً للجيش السوري ، صُنع قبل شهرين لا أكثر. شمال غرب المخابئ تتواجد مواقع القوات الحكومية السورية وعدد من المرافق الاقتصادية والمطار.

من الواضح أننا نتحدث عن إعداد نطاق واسع من عمليات التخريب تخطط لها الولايات المتحدة الأمريكية و يقوم بتنفيذها الإرهابيون في دمشق أو ضواحيها باستخدام كميات كبيرة من المتفجرات الأمريكية المتواجدة في مجموعات إزالة الألغام عن بُعد.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*