أجهزة الأمن السورية تداهم بالتعاون مع الشرطة العسكرية الروسية مخزن أسلحة عائد للإرهابيين في مدينة دوما

على الرغم من حقيقة أن أراضي المحافظات الجنوبية السورية ، قد تمّ تطهيرها بالكامل من مسلّحي المنظمات الإرهابية الدولية ، فإن قوات الأمن السورية ، بمساعدة خبراء عسكريين روس ، مازالت تزيل آثار أنشطتها الإرهابية.

في 16 شباط ، تلقت أجهزة الأمن في دمشق بالتعاون مع الشرطة العسكرية الروسية ، معلومات من أحد السكان المحليين عن وجود مخزن عائد للإرهابيين الذين كانوا متواجدين سابقاً، في تلك المنطقة، يقع في الطابق السفلي من مبنى غير سكني مهدّم ، مكوّن من طابقين في دوما الشمالية. ويزعم أن الأسلحة والذخائر المرصودة، كانت تعود إلى أعضاء في جيش الإسلام.

خلال عملية التفتيش في الطابق الأرضي للمبنى الغير سكني المدمّر المكوّن من طابقين ، تمّ العثور على ذخائر متنوعة حشوات محركات  صواريخ ، حاوية لنقل صاروخ تكتيكي ، قذيفة هاون 120 ملم ، قنبلة عيار (40) ملم لقاذف قنابل أجنبي الصنع ، وكذلك عبوات ناسفة مصنوعة من أسطوانات الغاز.

كانت الكتلة الإجمالية للذخيرة المكافِئة لمادة (TNT) المكتشفة تزيد عن (65) كغ.

تمّ تسليم الذخيرة المكتشفة وفقاً للإجراءات المعمول بها إلى ممثلين عن إدارة الهندسة في الجيش العربي السوري لإتلافها أصولاً لاحقاً.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*